تابعنا على  
  الاثنين 21 أغسطس 2017 - 05:47 مساءً
  • فيديوهات
لقاء الرئيس التونسى ومؤيد اللامى رئيس الاتحاد العام للصحفيين العرب
خالد ميرى
خالد ميرى
مؤيد اللامى
تقرير الحريات3
خمسون عاماً على الإتحاد العام للصحفيين العرب
  • استطلاع رأى
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

الصحف العراقيه تهتم بشروع القوات المسلحة باولى خطوات تحرير تلعفر وتاكيد المرجعية وجوب التعامل الحسن

السبت 22 يوليو 2017 11:39:00 صباحاً

 اهتمت الصحف الصادرة اليوم السبت الثاني والعشرين من تموز بشروع القوات المسلحة باولى خطوات تحرير تلعفر وتاكيد المرجعية وجوب التعامل الحسن مع المعتقلين.

صحيفة الصباح قالت ان قواتنا المسلحة البطلة، شرعت بأولى خطوات تحرير قضاء تلعفر من قبضة عصابات «داعش» الارهابية، حينما اقدمت على استهداف اوكار تلك العصابات عبر توجيه ضربات جوية نفذتها طائرات الـ F16 العراقية وادت الى هلاك عشرات “الدواعش” وتدمير عدة مخابئ لهم. 

واضافت الصحيفة ان تلك التحركات العسكرية تزامنت مع تمكن قواتنا البطلة من تطهير قرية إمام غربي جنوب القيارة من العصابة الإرهابية، ونجاحها بتأمين الطريق الرابط بين الشرقاط والقيارة. 

واشارت الى ان ذلك يأتي في وقت فندت خلاله قيادة العمليات المشتركة الادعاءات والأكاذيب الصادرة من بعض الجهات المغرضة والمشبوهة التي تحدثت عن أرقام مبالغ بها بشأن سقوط ضحايا مدنيين في معارك تحرير الموصل، مؤكدة أن مبدأ تحرير الإنسان والأرض والحفاظ على أرواح المدنيين هو الذي أخر تحرير المدينة من «داعش».

واكد بيان لخلية الاعلام الحربي، أنه «استنادا لمعلومات خلية استخبارات وأمن عمليات «قادمون يا نينوى، نفذت طائرات الـ F16 العراقية ضربات جوية أسفرت عن تدمير مخزن للأسلحة والاعتدة تابع لعصابات «داعش» الإرهابية واحراق اعداد كبيرة من الأسلحة والمواد المتفجرة التي كانت بداخله في الحي العسكري بقضاء تلعفر»، .

وأضاف «انه تم تدمير مقرين وقتل ما يقارب 6 ارهابيين في ناحية العياضية - شمال تلعفر». 

كما أفاد مصدر أمني في نينوى بأن غارة للقوة الجوية العراقية على تلعفر أدت إلى هلاك 7 «دواعش» من بينهم ما يسمى «امير الاتصالات»،

وأكد المصدر، أن «بناية تتألف من طابقين في أطراف قضاء تلعفر غرب الموصل قصفت من قبل الطائرات بشكل مكثف ما ادى الى انهيارها بالكامل».

صحيفة المشرق اهتمت بتاكيد المرجعية وجوب التعامل الحسن مع المعتقلين وتشديدها على ان معاملتهم بالعكس من ذلك يعتبر اساءة للشهداء.

ونقلت الصحيفة عن معتمد المرجعية السيد احمد الصافي قوله في خطبة الجمعة التي القاها في الصحن الحسيني ان فرحة الانتصار لاتكتمل حتى تستعاد جميع الاراضي العزيزة التي اغتصبها داعش وهذا لايتم الا باستمرار بالروحية القتالية التي يتمتع بها المقاتلون مشددا حذار ثم حذار من التهاون والتقاعس عن هذه المهمة النبيلة والركون الى طلب العافية مادامت هذه الاراضي تحت يد هؤلاء ، مشيرا الى اهمية الحفاظ على الارواح البريئة من الاطفال والنساء والشيوخ فهي مهمة اساسية لها " .

واعتبر ممثل السيد السيستاني ان انقاذ الابرياء افضل من قتل المعتدي الارهابي "مطالبا المقاتلين بان" يجعلوا هذا الهدف السامي امامهم كما صنعوا فعلا في المعارك السابقة وبذلوا قصارى جهدهم للحفاظ عليهم حتى وان كان العدو يستخدمهم دروعا بشرية ".

وبشان حالات الخطف التي شهدتها بغداد وعدد من المحافظات نقلت صحيفة الصباح عن نائب رئيس لجنة الأمن والدفاع البرلمانية نايف الشمري، قوله ، أن الأجهزة الأمنية ستتخذ إجراءات لإيقاف جرائم الخطف، مؤكدا أن لجنته تعتزم استضافة القيادات المسؤولة عن ملف الأمن بالعاصمة لمناقشة الخطط التي ستعتمد لمعالجتها. 

وقال الشمري في تصريح صحفي: إن «إيقاف حالات الخطف لن يتحقق ما لم يتم تطبيق القانون وأن يكون فوق الجميع من خلال حصر السلاح بيد الدولة فقط»، مشيرا الى أن «هنالك إجراءات سيتم اتخاذها من قبل الأجهزة الأمنية لتحقيق هذا الهدف». 

وأكد الشمري، أن «اللجنة ستعمل خلال الأسبوع الحالي على استضافة جميع القادة المسؤولين عن ملف الأمن في العاصمة بغية الوقوف على الإجراءات التي سيتم اتباعها لمعالجة هذه الظاهرة السلبية والخطيرة»