تابعنا على  
  السبت 20 يوليو 2019 - 12:03 مساءً
  • فيديوهات
مؤتمر صحفي لفخامة الرئيس محمود عباس خلال استقباله وفد الصحفيين العرب
مــؤيــد اللامي - رئيس الاتحاد
خــالــد مــيري - الامين العام
عبد الله البقالي - نائب الرئيس
د.عبد الله الجحلان -نائب الرئيس
عدنان الراشد - نائب الرئيس
خمسون عاماً على الإتحاد العام للصحفيين العرب
  • استطلاع رأى
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

منتدى القاهرة يناقش غداً تحديات الصحافة فى عصر وسائل التواصل الاجتماعى

الاثنين 24 يونيو 2019 11:13:00 صباحاً

ينظم منتدى القاهرة للتغير المناخى فى فعاليته الحادية والستين مساء غد حلقة نقاشية بعنوان " تحديات الصحافة البيئية فى عصر هيمنة وسائل التواصل الاجتماعى.. دعوة لفهم أفضل لقضايا التغير المناخى" بحضور خبراء من مصر وألمانيا فى مجالات التغير المناخ والصحافة البيئية ووسائل التواصل الإجتماعى لمناقشة كيف تؤثر وسائل التواصل الاجتماعى على الصحافة بشل عام والبيئية منها على وجه الخصوص ؟  وكيف يجب أن تتعامل الصحافة مع " الأخبار المزيفة" على وسائل التواصل الاجتماعى؟ وهل ما تزال الصحافة التقليدية مهمة ؟ ومن هو صحفى المستقبل فى عصر وسائل التواصل الاجتماعى؟. منتدى القاهرة للتغير المناخى، أنه منذ انطلاقه فى عام 2011 على جمع الخبراء من مصر وألمانيا في مجالات التغير المناخى واسترتيچيات الطاقة المتجددة وعلوم المناخ جنباً إلى جنب مع صناع القرار والمجتمع المدنى ومجتمع الأعمال لتبادل الآراء وترسيخ التواصل والتعاون، وقد كان حرص المنتدى وما يزال كبيراً للعمل بيد بيد مع مجتمع الصحفيين المصريين المتخصصين فى المجالين  البيئى والعملى. المنتدى  اختارموضوع التأثير لوسائل التواصل الاجتماعي وتقنيات الإتصال على جميع مناحى حياتنا، وبصفة خاصة على الصحافة والبيئية منها على وجه التحديد، حيث نعايش بشكل مستمر خلال العقود الماضية ثورة فى الاتصالات وتداول المعلومات بشكل عام والصحافة والإعلام بشكل خاص. وانخفض عدد مستخدمي وسائل الإعلام التقليدية بشكل كبير لصالح وسائل الاعلام الجديدة مثل فيس بوك وتوتير وغيرها. " أخبار مزيفة" تملأ القنوات ووسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي، مما يزيد من تآكل الثقة في الحقائق العلمية والمعلومات الموثوقة، وما يزال سياسيون بارزون حول العالم يشككون فى حقيقة وجود التغير المناخى، على الرغم من معايشة أثاره الخطيرة على البشرية جمعاء.