تابعنا على  
  الثلاثاء 07 أبريل 2020 - 10:05 مساءً
  • فيديوهات
مؤتمر صحفي لفخامة الرئيس محمود عباس خلال استقباله وفد الصحفيين العرب
مــؤيــد اللامي - رئيس الاتحاد
خــالــد مــيري - الامين العام
عبد الله البقالي - نائب الرئيس
د.عبد الله الجحلان -نائب الرئيس
عدنان الراشد - نائب الرئيس
خمسون عاماً على الإتحاد العام للصحفيين العرب
  • استطلاع رأى
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

وصول مؤيد اللامي الي القاهرة لرئاسة الاجتماع الطارئ لبحث تداعيات صفقة القرن

السبت 01 فبراير 2020 11:04:00 صباحاً

وصل القاهرة مؤيد اللامي، رئيس الاتحاد العام للصحفيين العرب نقيب الصحفيين العراقيين، ، قادمًا من بغداد فى زيارة للقاهرة لرئاسة الاجتماع الطاريء بمقر الاتحاد العام للصحفيين العرب  بحضور اعضاء الامانة العامة  لمناقشة  الظروف الطارئة  الخاصة بالقضية الفلسطنية  وهي القضية الاولي للعرب  وبحث تداعيات صفقة القرن .

هذا وتعقد الأمانة العامة للاتحاد العام للصحفيين العرب الذي يرأسه اللامي اجتماعا بمقر الاتحاد بالقاهرة بحضور اعضاء الامانة العامة  لمناقشة القضية .

 وفي ذات السياق  أدان الاتحاد العام للصحفيين العرب، ما تناولته أجهزة الإعلام المختلفة عن مشروع صفقة القرن الذى ينوي الرئيس الأمريكي ترامب الإعلان عنها اليوم 28 يناير 2020 ، مضيفا أن هذه الصفقة تم وضعها بمعزل عن المجتمع الدولي ومبادئ الأمم المتحدة وقراراتها ذات الصلة وهي بذلك تفتح صفحة جديدة فى سجل تمرد سياسات الدول الكبري على المواثيق الدولية وخروجها السافر على هذه المواثيق .

وأضاف اتحاد الصحفيين العرب، أن مشروع ترامب لا يتمتع بأية مصداقية سياسية ويسقط الثوابت التاريخية والوجودية والجغرافية للفلسطينيين وهذه الخطة جاءت لخدمة الإحتلال ومشروعه الإستيطاني الواسع ، متابعا :" تشكل هذه الخطة الأمريكية قتلا لحل الدولتين الذى توافق عليه المجتمع الدولي بإستثناء الولايات المتحدة وكيان الإحتلال الصهيوني وهي بمثابة دعم أمريكي لنتنياهو فى الانتخابات الاسرائيلية القادمة ، كما أن ترامب سيوظفها فى حملته  الإنتخابية المقبلة لكسب الأصوات اليهودية ".

 ودعا الاتحاد العام للصحفيين العرب كافة الدول العربية الى إتخاذ موقف موحد لمواجهة هذه الخطة التي من الواضح إنها لن تلبي الأماني والحقوق المشروعة للشعب العربي الفلسطيني فى إقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني وعاصمتها القدس الشرقية وفى إطار القرارات الأممية ومبادرة السلام العربية كحد أدني