تابعنا على  
  الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - 01:33 مساءً
  • فيديوهات
مؤتمر صحفي لفخامة الرئيس محمود عباس خلال استقباله وفد الصحفيين العرب
مــؤيــد اللامي - رئيس الاتحاد
خــالــد مــيري - الامين العام
عبد الله البقالي - نائب الرئيس
د.عبد الله الجحلان -نائب الرئيس
عدنان الراشد - نائب الرئيس
خمسون عاماً على الإتحاد العام للصحفيين العرب
  • استطلاع رأى
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

الاحتلال الاسرائيلي يحرض ضد الإعلام الفلسطيني،

الخميس 15 أكتوبر 2020 10:20:00 صباحاً

في محاولة لحجب الرواية الفلسطينية، يتعرض الصحفيون الفلسطينيون لاعتداءات حافلة وشبه يومية، تتنوّع ما بين تكسير الأيدي والعدسات، وفي أحيان كثيرة تمتد للإعتقال أو الإستدعاء أو الإحتجاز لساعات، ويتخلل ذلك المنع من تغطية الأحداث الدائرة. آخر تقليعات الاحتلال في هذا المضمار، تمثلت في التحريض على الإعلام الفلسطيني، إذ يزعم أن إقصاء الصحفيين الإسرائيليين من الاتحاد الدولي، تم بضغط من نقيب الصحفيين الفلسطينيين ناصر أبو بكر، وليس لعدم تسديد رسوم الإشتراك، طبقاً للمنظمة الدولية.

وتزعم نقابة الاحتلال للصحفيين، أن مقاطعتها هذه، فرضها الفلسطينيون، باعتبار أن أبو بكر، عضو فاعل ومؤثر في المنظمة الدولية للصحفيين، علاوة على عضويته في حركة فتح، والتي كان مرشحاً لعضوية المجلس الوطني من خلالها. ومنذ مدة، يواجه ناصر أبو بكر، حملة تشهير مدبرة، يقودها متطرفون إسرائيليون، فيدّعون عضويته في منظمة عسكرية فلسطينية، مسؤولة عن قتل إسرائيليين، ولا تنفك آلة الإعلام الإسرائيلية عن التذكير بأن أبو بكر رفض أي اتصال أو تنسيق مع الصحفيين الإسرائيليين خلال مؤتمر الاتحاد الأوروبي الذي عُقد في سراييفو قبل أربعة أعوام، كما أنه مسؤول عن تنظيم تظاهرة ضد الممارسات الإسرائيلية، شارك فيها الأمين العام للاتحاد الدولي للصحفيين أنطوني بيلانجيه، وتوجهت إلى حاجز قلنديا العسكري بين القدس ورام الله، وهو «حسب زعمها» دائم الدعوة لفرض المقاطعة الإعلامية على إسرائيل.

وتدّعي النقابة الإسرائيلية، أن الصحفيون الإسرائيليون وقعوا ضحايا للمقاطعة الدولية، التي فرضت عليهم بأطروحات فلسطينية، وحسب قولها: «من هنا ينهض إصدار قرارين مناهضين لإسرائيل من أصل 70 قراراً، خرج بها المؤتمر العالمي في تونس العام الفائت، زاعمة أن نقابة الصحفيين الفلسطينيين، وعلى رأسها أبو بكر، هي المصدر الأول لهذه القرارات!.

ويَعتبر أبو بكر، الهجوم الإسرائيلي هذا، بأنه يستهدف كل صحفي فلسطيني، لثنيه عن نقل الحقيقة، وفضح ممارسات الاحتلال أمام العالم، مشدداً على أن مثل هذه الحملات لن تثنيه ورفاقه عن مواصلة رسالتهم السامية والحفاظ على الأرث الوطني للنقابة، التي تعكس مسيرة مظفرة، قدمت خلالها الشهداء والجرحى والأسرى. ويرى وكيل وزارة الإعلام يوسف المحمود، أن هذه الحملة ستواجه مصير سابقاتها من الفشل، مؤكداً أن الإعلام الفلسطيني عاش مسيرة طويلة من التحريض، وواجه الإعتداءات الإسرائيلية بمختلف أشكالها، لكنه ظل صامداً، وماض في أدائه المهني، وخدمة قضيته الوطنية.

إقرأ أيضا