تابعنا على  
  الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 - 10:44 صباحاً
  • فيديوهات
مؤتمر صحفي لفخامة الرئيس محمود عباس خلال استقباله وفد الصحفيين العرب
مــؤيــد اللامي - رئيس الاتحاد
خــالــد مــيري - الامين العام
عبد الله البقالي - نائب الرئيس
د.عبد الله الجحلان -نائب الرئيس
عدنان الراشد - نائب الرئيس
خمسون عاماً على الإتحاد العام للصحفيين العرب
  • استطلاع رأى
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

اليوم الدولي للأمم المتحدة لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين. 2 نوفمبر

الاثنين 02 نوفمبر 2020 12:13:00 مساءً

تحتفى منظمة الأمم المتحدة في 2 نوفمبر باليوم الدولي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين، ووفقا لأحدث تقارير المنظمة، فقد قتل فى السنوات الأربع عشرة الماضية (2006 - 2019)، ما يقرب من 1200 صحفي أثناء أداء واجبهم الإعلامي، وإيصال المعلومة إلى الجمهور العام ، وأن في كل تسع حالات من كل عشر، يُفلت القتلة من العقاب ويؤدي هذا الإفلات من العقاب إلى مزيد من القتل، فضلا عن أنه غالبًا أحد أعراض تفاقم النزاع وانهيار القانون والأنظمة القضائية.

وأعلن اليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب بعد اغتيال صحفيين فرنسيين في مالي في الثاني من نوفمبر عام 2013.

وأوضحت منظمة الأمم المتحدة أن هذا الإفلات من العقاب يؤدي إلى مزيد من القتل، فضلا عن أنه غالبا أحد أعراض تفاقم الصراعات وانهيار القانون والأنظمة القضائية.

دعا وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، الأحد، "جميع الحكومات إلى التحقيق في الجرائم" التي تطال الصحفيين، الذين قال إنهم "يؤدون دورا مهما في المجتمع".

وقال بومبيو، بمناسبة اليوم العالمي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين، إن الصحفيين "غالبا ما يتعرضون للتهديد أو الاعتداء أو القتل"، وطالب الحكومات بالتحقيق في الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين وإعادة النظر فيها.

وتتواصل وفيات الصحفيين ممن يعملون في بلدان تمزقها الحروب، من قبيل سوريا واليمن، بيد أن عدد الصحفيين الذين قتلوا أثناء تغطيتهم لعمليات قتالية أو من جراء نيران متقاطعة تراجع إلى أدنى مستوى له منذ عام 2011، إذ ازدادت صعوبة وصول الصحفيين إلى هذه المناطق، كما بات الخطر كبيراً إلى درجة تدفع إلى عدم المخاطرة، ما أدى إلى انتشار الرقابة الذاتية ، أو العيش في المنفى، أو ترك العمل في الصحافة.