تابعنا على  
  الخميس 29 يوليو 2021 - 03:22 صباحاً
  • فيديوهات
مؤتمر صحفي لفخامة الرئيس محمود عباس خلال استقباله وفد الصحفيين العرب
مــؤيــد اللامي - رئيس الاتحاد
خــالــد مــيري - الامين العام
عبد الله البقالي - نائب الرئيس
د.عبد الله الجحلان -نائب الرئيس
عدنان الراشد - نائب الرئيس
خمسون عاماً على الإتحاد العام للصحفيين العرب
  • استطلاع رأى
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

محمد حسنين هيكل يكتب: بيان.. واعتذار.. ورجاء!!

الاثنين 20 أكتوبر 2014 02:35:00 مساءً

قدم الأستاذ محمد حسنين هيكل، اعتذار لاتحاد الصحفيين العرب، وذلك على خلفية عدم حضوره حفل تكريمه، الذي يقيمه الاتحاد.
 
وقال هيكل خلال بيان نشره بالأهرام، تحت عنوان:"بيان.. واعتذار.. ورجاء": رأيتُ مناسبا وربما لازما أن أكتب هذه السطور لتكون بمثابة بيان وتوضيح واعتذار لأصدقاء وزملاء يلتقون اليوم فى "القاهرة" بهدف تكريم بعض المحاربين القُدامى فى صفوف المهنة.
 
وتابع: إننى عرفت متأخرا وبمحض مصادفة أن اسمى كان بين الأسماء التى تفضلت الهيئات المعنية اتحاد الصحفيين العرب والنقابات المستقلة ووضعتها على القائمة المقترحة للتكريم. ولم أكن قد أُبلغت بذلك، أو عرفت به، إلى جانب أننى كنت بالفعل قد ارتبطت ببرنامج آخر مختلف يأخذنى خارج مصر لثلاثة أسابيع، تبدأ اليوم بالتحديد، وهذا البرنامج الآخر يتضمن مواعيد ولقاءات واجتماعات تتعدد أسبابها، مع حالة نشاط سياسى دولى وإقليمى تتوافق عادةً مع اقتراب عيد الميلاد وبداية عام جديد، فهذه الفترة دائما لحظة تكثيف شديد، وحيوية زائدة تحاول أن تلحق وتنظم وتتصرف قبل أن يحل موسم الإجازات، ويهجر صنَّاع القرار مواقعهم إلى دفء البحار فى الجنوب، أو سفوح الجليد فى الشمال.
 
وبالنسبة لصحفى يتمنى أن يظل موصولا بعالمه وعصره قدر ما يتسع له الجهد والعمر، فإن الاعتذار عما تم ترتيبه والارتباط به تصعب استعادته بسهولة، وقد لا تعود فرصته إلا عندما يبدأ فصل جديد فى السياسة الدولية، وهذا الفصل يبدأ عادةً بخطاب «حالة الاتحاد» الذى يقدمه الرئيس الأمريكى إلى الكونجرس فى أواخر شهر يناير من كل عام، وبعده تلف عجلة السياسة الدولية وتعود للدوران.
 
وحين تبدَّت أمامى الإشكالية الدقيقة لاحتمال حصار بين غياب عن مناسبة لها معناها، وبين ارتباطات لها مواقيتها فقد بادرت إلى الاتصال بالصديق الكبير الأستاذ «ضياء رشوان» (نقيب الصحفيين المصريين)، لأن نقابته كانت السبَّاقة بالفضل إلى وضع اسمى على قائمة المرشحين.
 
وسمعت من الأستاذ النقيب عندما اتصلت به أنه كان على وشك طلب لقاء يحدثنى فيه عن التفاصيل والملابسات، وبالفعل فقد اتفقنا على موعد فى اليوم التالي، وسعدت وشرفت باستقباله (الأربعاء 15 أكتوبر)، ومعه اثنان من أعضاء مجلس النقابة هما الصديق العزيز الأستاذ «جمال فهمي»، والنقابى القدير الأستاذ «كارم محمود».
 
وكان النقيب كريما ورقيقا ومستفيضا فى شرحه، ورحت بصدق لا يخلو من حرج أطرح أمامه موقفى وحيرتى بين ما فكروا لى فيه، وبين ما خططت لنفسي.
 
وكان مجمل ما طرحت كما يلي:
 
1- من الناحية العامة فربما كان هناك من يستحق التكريم فى العالم العربى وفى مهنة الصحافة بالتحديد لكن السؤال هو ما إذا كانت اللحظة الراهنة موعده المناسب، فهذه لحظة تضيق فيها صدور الناس بكل شيء وأى شيء، وسواء كان التقدير صائبا أو خائبا فإن الإعلام يتحمل جزءا من المسئولية.
 
وعلى أيامنا فقد كان الدرس الأول فى أدب اللغة العربية يعلمنا "أن البلاغة هى مراعاة مقتضى الحال"، ومقتضى الحال هذه اللحظة لا يستدعى تكريم أحد لا بصفحة من الورق مذهبة، أو بقطعة من المعدن مزركشة!!
 
2- ومن ناحية مبدئية فإن لى رأيا معلنا فى تكريم أى صحفي، مؤداه أن القارئ أو المتابع لهذا الصحفى هو من يملك تقييم عمله، سواء كان بالحبر على ورق أو بالضوء على شاشة ويكون التقييم بالإقبال على ما يقدِّمه ذلك الصحفى أو بالإعراض عنه، وليس هناك غير ذلك معيار دقيق أو أمين، وقد كان من هنا اعتذارى الدائم عن أوسمة ونياشين واحتفالات وشهادات، رأيتها فى أبسط الأحوال خارج سياقها، ذلك أن للتكريم فى العادة هدفين: هدف التشجيع العطوف أو هدف الذكر الحميد: وأولهما وهو التشجيع فات أوانه لصحفى قرب نهاية يوم طويل. وثانيهما وهو الذِكر الحميد، فالجدير به أن ينتظر المقادير ولا يسبقها، على الأقل لكى يكون الحساب مستوفيا لزمانه، وظنى بعموم أنه يصعب تقييم دور أى رجل فى مجال العمل العام، لأن سجله مفتوح طالما هو موجود، وأى حساب حقيقي، لا يتأتى إلا بعد ختام نهائي!!
 
3- إننى من الناحية الواقعية وبصرف النظر عن الناحية المبدئية لقيت كثيرا من الحفاوة، وجدتها فيَّاضة، خصوصا فى الشهور الأخيرة، ولديَّ شعور بالعِرفان لكل حرف ولكل كلمة ولكل سطر كُتِبَ وقيل عني، ومع ذلك فقد تمنيت ورجوت أن يظل صدق الشعور ونُبْلَ القصد بالميزان، وأظننى بالصراحة وبالحرج أيضا قلتها عندما سعدت بزيارة «الأهرام» بعد أربعين سنة من البعاد: «إننى أخشى أن تصبح شدة الحفاوة نوعًا من المراثى تسابق المقادير».
 
ورفض الكِرام ما سمعوه من قولي، كما لاحظت رفضا له من جانب كثيرين رأوا على شاشات فضائية الـ «سى بى سي» تسجيلا وافيا لتلك الزيارة لـ»الأهرام« لكنى كنت صادقا فيما عبرت به عن نفسي، عارفا بالفضل لأصحابه، ممتنا ومتأثرا إلى أبعد الحدود.
 
4- قلت للنقيب الكبير ولمن معه إننى من الناحية العملية فوجئت بالموضوع كله، وقد كان يشرفنى أن أشارك مناسبته حاضرا يرحب بالزملاء والأصدقاء المكرمين من مصر ومن العالم العربى على أن الرياح جاءت من اتجاه آخر، وهبت عبر البحر إلى أمكنة بعيدة.
 
سألت النقيب الكبير ورفاقه بعد حوار طويل: وإذن ما العمل؟!!
 
وأجرينا عرضا للمنافذ والمخارج، وكان بينها اقتراح بأن نترك الأمور على مسارها وكأن شيئًا لم يكن، بمعنى أن يقترح من يقترح تكريم من يريد، وأن يلحظ من يلحظ غياب من يغيب، ثم إن الزحام سوف يشتد، والستار سوف ينزل، ويعود الجمع من حيث أتي، ويذهب المسافر إلى حيث يقصد، وتنطفئ الأضواء، وينقضى الأمر!!
 
ولم نصل معًا إلى نتيجة محددة، ولم أصل بعدهم إلى تصرف أستريح إليه، ثم تكشَّف أمامى أن الأمر لا يحتاج إلى منافذ أو مخارج، وإنما يحتاج إلى وضع الحقيقة أمام أصحاب الحق فيها، وكذلك أكتب هذه السطور بيانا وشرحا واعتذارا وفى نفس الوقت ترحيبا وحفاوة ودعاء ورجاء.
 
والبيان والشرح والاعتذار لها جميعا أسباب مفهومة، وأما الدعاء والرجاء، فله داعٍ آخر.
 
لكى أكون محددًا فإن مهنة الصحافة فى ظنى تواجه مشكلة أصعب وأعقد، من كل ما تعرضت له منذ عرفتها بلادنا أواسط القرن التاسع عشر.
 
والحقيقة أن مطالب الدعاء والرجاء ملخصها أن المهنة الآن واقعة فى أزمة مصداقية، عصفت بالكثير مما يستوجب الحرص عليه أمام قارئ ومشاهد يسأل كل منهما نفسه الآن: «إذا كان صحيحا ما نرى ونعيش، فكيف يكون صحيحا ما نقرأ ونسمع؟!!».
 
وأعرف كما يعرف الجميع أن بيت الصحافة العربية واقع وسط مدينة السياسة العربية التى ضربتها الزلازل، وأصابت كل موقع فيها بغير استثناء، أى أن البيت الصحفى العربى أصابه ما أصاب المدينة السياسية العربية، وتحولت به إلى عشوائية آيلة لسقوط تاريخى مخيف، حتى وإن لاحت على أطراف الخراب ناطحات سحاب تبدو من بعيد وهمًا يرسمه سراب!!
 
والصحافة العربية وسط هذا المشهد المزعج معرضة للتهم، أو على الأقل مُطالَبة بحساب، وبدون أن نشغل أنفسنا الآن بتوزيع المسئوليات، فدعونا نسأل: أليس صحيحا أنه فى طبيعة هذه المهنة وفى دورها أن تمارس وظيفتها تحت كل الظروف، سواء فى ذلك ما تصنعه الطبيعة، أو ما يصنعه البشر؟!!
 
أليس صحيحًا أن المهنة ومهما كان ما أصابها مكلفة بالعمل عقب الزلزال وفى وسط الحطام، وحتى فى خضم مستنقعات الدم.
 
ذلك صحيح والصحيح بعده أن البيت الصحفى العربى وأهله فى ذلك الوضع، وعليهم تكليفه، وفى اختصاصهم واجبه.
 
والآن.. أهلا وسهلا بالقادمين إلى «القاهرة»، ولهم جميعا اعتذارى لأننى لست بينهم، ثم بعد ذلك اقتراحى عليهم أن يختصروا مراسم التكريم فى أضيق الحدود، وأن يكرسوا النهار كله والليل إذا استطاعوا لكى يفكروا ويفتشوا ويسألوا:
 
«كيف يمكن للمهنة وفى هذه الظروف أن تكون آخر ريشة فى آخر جناح يقدر على الطيران فى أجواء مضطربة، علَّها تكفر عن نصيبها من المسئولية باكتشاف ممر مفتوح إلى مستقبل ممكن بدلا من مستقبل مستحيل؟!!».