تابعنا على  
  الأربعاء 12 مايو 2021 - 01:08 مساءً
  • فيديوهات
مؤتمر صحفي لفخامة الرئيس محمود عباس خلال استقباله وفد الصحفيين العرب
مــؤيــد اللامي - رئيس الاتحاد
خــالــد مــيري - الامين العام
عبد الله البقالي - نائب الرئيس
د.عبد الله الجحلان -نائب الرئيس
عدنان الراشد - نائب الرئيس
خمسون عاماً على الإتحاد العام للصحفيين العرب
  • استطلاع رأى
  • القائمة البريدية
ضع اميلك هنا
  • معجبى الفيس بوك
  • معجبى تويتر

رئيس اتحاد الصحفيين العرب: اتحاد الصحفيين سيواصل عمله في فضح جرائم الاحتلال بحق الصحفيين

الأحد 31 مارس 2013 01:18:00 مساءً

طالب إعلاميون ونقابيون من عدة دول عربية وإسلامية، بتشكيل رابطة عربية لدعم الصحفيين الفلسطينيين المعتقلين داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي، والدفاع عن قضاياهم، في ظل الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة بحق الصحفيين والمؤسسات الإعلامية الفلسطينية التي تهدف لحجب الرواية الوطنية وعزل القضية عن العالم.

جاء ذلك خلال ندوة إلكترونية مختصة نظمها اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية- مكتب فلسطين، بعنوان "دور النقابات والاتحادات في تفعيل قضية الصحفيين الفلسطينيين المعتقلين داخل سجون الاحتلال"، عشية احياء فعاليات يوم الأسير الفلسطيني الذي يصادف 17 أبريل/ نيسان من كل عام، وللمطالبة بالإفراج عن 25 صحفيًا داخل سجون الاحتلال.

وشارك في التظاهرة الإعلامية، 10 دول عربية وإسلامية من العالم العربي والإسلامي، بحضور نخبة من النقابيين والصحفيين والأكاديميين والعرب والدوليين من فلسطين ومصر ولبنان والعراق واليمن ونيجيريا وتركيا وتونس والجزائر والمغرب.

من جهته، أكد نقيب الصحفيين العراقيين ورئيس اتحاد الصحفيين العرب، مؤيد اللامي، أن الاتحاد جمدّ عضّوية اتحاد الصحفيين الإسرائيليين في الاتحاد الدولي، وتحركنا نحو المنظمات الدولية لوقف انتهاكات الاحتلال.

وقال اللامي، "استطعنا أن نُحجم الدور الإعلامي الإسرائيلي الموجه إلى أوروبا والخارج، وفضحنا الاعتداءات بحق الصحفيين الفلسطينيين".

وأضاف نقيب الصحفيين العراقيين: إن الصحفي الفلسطيني يُعاني الأمرين، وهما الاحتلال وقهره ومنعه من السفر والمشاركة في المنتديات والمؤتمرات العالمية.

وشدّد اللامي، على أن اتحاد الصحفيين سيواصل عمله في فضح جرائم الاحتلال، وسنفعل لجنة رفض التطبيع وفلسطين بقوة في الفترة المقبلة، وذلك لجلب الاحتلال إلى العادلة القانونية الدولية، ووقف الانتهاكات.

وأفاد منسق اتحاد الإذاعات والتلفزيونات في مكتب فلسطين، الإعلامي صالح المصري، بأن قوات الاحتلال تواصل اعتقال 25 صحفيًا داخل السجون، حتى الآن، إضافة إلى الاعتداءات المتكررة بحق عشرات الصحفيين أثنا تغطية الاحداث الميدانية.

وأوضح المصري، أنه يوجد أربعة صحفيين في العزل الانفرادي، وأربعة آخرين صُدرت بحقكم أحكام فعلية بالسجن، وخمسة معتقلين إداريين بينهم صحفية، و11 بدون أحكام.

وبين أن اعتداءات قوات الاحتلال طالت الصحفيين والمؤسسات الإعلامية تصل إلى حد القتل المتعمد، كما حصل مع الصحفيين ياسر مرتجى وأحمد حسنين في مسيرات العودة شرقي قطاع غزة.

من جهته استعرض الصحفي الفلسطيني محمد أنور منى، خلال حديثه انتهاكات قوات الاحتلال بحق الصحفيين داخل السجون، والتي تبدأ بالاعتقال والترهيب والتحقيق ومصادرة الأدوات والمعدات امتدادًا إلى القتل المباشر.

وقال الصحفي منى الذي اعتقلته قوات الاحتلال مدة سبع سنوات بذريعة عمله الصحفي، "إن الصحفيين الفلسطينيين يواجهون اعتداءات متواصلة سواء كانت جسدية أو الاعتراض على المحتوى"، مشيرًا إلى أنه في 2018 وضع الاحتلال 16 صحفيًا على بند الاعتقال الإداري.

ولفت محمد منى إلى أن الصحفي بسام سايح استشهد داخل سجون الاحتلال نتيجة سياسة الإهمال الطبي، وما زال جثمانه محتجز داخل الثلاجات الإسرائيلية.

وطالب من النقابات الصحفية بضرورة وضع خطة متكاملة لملاحقة قادة الاحتلال في المحاكم الدولية، لمحاسبته على الانتهاكات المقترفة.

من جهته الصحفي اللبناني حكم أمهز، عدّ أن قوات الاحتلال تواصل انتهاكاتها بحق الصحفيين، بسبب دور العمل الصحفي الحقيقي في فضح جرائمه، مؤكدًا أن الملاحقة الإسرائيلية لا تقتصر على الأراضي الفلسطيني، إنما تصل إلى الخارج.

ودعا أمهز، إلى ضرورة تفعيل دور قضية الاسرى لاسيما المعتقلين الصحفيين، بالتعاون مع برامج إذاعية وتلفزيونية عربية وإسلامية تواجه بطش الاحتلال.

من جهته قال بركات قار الصحفي من تركيا، إن قوى الاستكبار تتعمد استهداف الصحفيين، كما هو الحال مع الصحفي الفلسطيني، بهدف مواجهة الرواية الحقيقة، وعدم تصديرها إلى الخارج.

وشدد قار على ضرورة دعم الصحفيين، لاستمرار عملهم في الميدان بأريحية تامة في نقل الاحداث.

أما الصحفية إنجي عبد الوهاب من جمهورية مصر العربية، دعت المؤسسات والنقابات والاتحادات الصحفية العربية لوضع خطة واضحة تدعم حقوق الصحفيين والمؤسسات الفلسطينية، إضافة إلى صّد الانتهاكات الإسرائيلية وذلك لاستمرار نقل الرسالة الإعلامية.

فيما قال توفيق إسليم رئيس التجمع الإعلامي الفلسطيني، إن انتهاكات جيش الاحتلال طالت الصحفيين والمقرات الصحفية في الضفة المحتلة وقطاع غزة، بهدف عرقلة دورهم الوطني والنضالي في الدفاع عم القضية الفلسطينية.

وأكد إسليم، أن المعركة مع الاحتلال متكاملة الأركان في مقدمتها مواجهة الاعلام والمحتوى الفلسطيني.

فيما قال الصحفي اليمني طالب الحسني، إنه "يوجد مؤامرة كبيرة على المحتوى الفلسطيني، لإخماد الصوت الفلسطيني، من خلال تغيب الدور الإعلامي عن الواجهة".

وشدد على ضرورة تسليط الضوء باستمرار على إبراز الانتهاكات الصارخة ضد الصحفيين، مع نقل معاناة الفلسطينيين، متسائلاً: "أين دور المؤسسات والنقابات الصحفية من هذا الدور؟".

فيما أكد رئيس منتدى الإعلاميين الفلسطينيين، د. خضر الجمالي، على ضرورة تدويل قضية الاسرى داخل السجون، لردع الاحتلال.

وقال الجمالي، إن حكومة الاحتلال تخشى من دور الصحافة في نقل الرسالة الفلسطينية ومعاناة المدنيين، لذلك يحاول طمس الحقيقة عبر استهداف الصحفيين وملاحقتهم أينما كانوا.

ودعا إلى تشكيل رابطة عربية ودولية لتسليط الضوء على قضية الأسرى الصحفيين الفلسطينيين.

سهام سلامي، باحثة تونسية في شؤون الاسرى، دعت إلى تفعيل مشروع عربي لدعم الحقيقة ودور الصحفيين في الدفاع عن القضية الفلسطينية، إضافة إلى معاقبة قوات الاحتلال أمام المحاكم الجنائية الدولية.